بئس ما قاتلت خيابر عما

من موسوعة الأدب العربي
مراجعة ٢٠:١٨، ١ أبريل ٢٠٢٢ بواسطة Adab-designer (نقاش | مساهمات) (اضافة صورة لأول أبيات القصيدة)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة بئس ما قاتلت خيابر عما لـ حسان بن ثابت

اقتباس من قصيدة بئس ما قاتلت خيابر عما لـ حسان بن ثابت

بِئسَ ما قاتَلَت خَيابِرُ عَمّا

جَمَعَت مِن مَزارِعٍ وَنَخيلِ

كَرِهوا المَوتَ فَاِستَبيحَ حِماهُم

وَأَقاموا فِعلَ اللَئيمِ الذَليلِ

أَمِنَ المَوتِ تَهرُبونَ فَإِنَّ ال

مَوتَ مَوتَ الهُزالِ غَيرُ جَميلِ

شرح ومعاني كلمات قصيدة بئس ما قاتلت خيابر عما

قصيدة بئس ما قاتلت خيابر عما لـ حسان بن ثابت وعدد أبياتها ثلاثة.

عن حسان بن ثابت

? - 54 هـ / ? - 673 م بن المنذر الخزرجي الأنصاري، أبو الوليد. شاعر النبي (صلى الله عليه وسلم) وأحد المخضرمين الذين أدركوا الجاهلية والإسلام، عاش ستين سنة في الجاهلية ومثلها في الإسلام. وكان من سكان المدينة. واشتهرت مدائحه في الغسانيين وملوك الحيرة قبل الإسلام، وعمي قبل وفاته. لم يشهد مع النبي (صلى الله عليه وسلم) مشهداً لعلة أصابته. توفي في المدينة. قال أبو عبيدة: فضل حسان الشعراء بثلاثة: كان شاعر الأنصار في الجاهلية وشاعر النبي في النبوة وشاعر اليمانيين في الإسلام. وقال المبرد في الكامل: أعرق قوم في الشعراء آل حسان فإنهم يعدون ستةً في نسق كلهم شاعر وهم: سعيد بن عبد الرحمن بن حسان بن ثابت بن المنذر بن حرام.[١]

تعريف حسان بن ثابت في ويكيبيديا

حسان بن ثابت الأنصاري شاعر عربي وصحابي من الأنصار، ينتمي إلى قبيلة الخزرج من أهل المدينة، كما كان شاعرًا معتبرًا يفد على ملوك آل غسان في الشام قبل إسلامه، ثم أسلم وصار شاعر الرسول صلى الله عليه وسلم بعد الهجرة. توفي أثناء خلافة علي بن أبي طالب بين عامي 35 و40 هـ.[٢]

  1. معجم الشعراء العرب
  2. حسان بن ثابت - ويكيبيديا

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي