غضبت طهية أن سببت مجاشعا

من موسوعة الأدب العربي
مراجعة ٢١:٠٩، ١ أبريل ٢٠٢٢ بواسطة Adab-designer (نقاش | مساهمات) (اضافة صورة لأول أبيات القصيدة)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة غضبت طهية أن سببت مجاشعا لـ جرير

اقتباس من قصيدة غضبت طهية أن سببت مجاشعا لـ جرير

غَضِبَت طُهَيَّةُ أَن سَبَبتُ مُجاشِعاً

عَضّوا بِصُمِّ حِجارَةٍ مِن عُليَبِ

إِنَّ الطَريقَ إِذا تَبَيَّنَ رُشدُهُ

سَلَكَت طُهَيَّةُ في الطَريقِ الأَخيَبِ

يَتَراهَنونَ عَلى التُيوسِ كَأَنَّما

قَبَضوا بِقُصَّةِ أَعوَجِيٍّ مُقرَبِ

شرح ومعاني كلمات قصيدة غضبت طهية أن سببت مجاشعا

قصيدة غضبت طهية أن سببت مجاشعا لـ جرير وعدد أبياتها ثلاثة.

عن جرير

جرير

تعريف وتراجم لـ جرير

جرير جرير، أو أَبُو جرير وقيل: حريز. روى عنه أَبُو ليلى الكندي، أَنَّهُ قال: " انتهيت إِلَى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وهو يخطب بمنى، فوضعت يدي عَلَى رحله، فإذا ميثرته جلد ضائنة ". أخرجه ابن منده، وَأَبُو نعيم.

أسد الغابة في معرفة الصحابة - عز الدين ابن الأثير.

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي