أتدري ما بقلبك من جراح

من موسوعة الأدب العربي
مراجعة ٠٠:٥٧، ٢٠ يونيو ٢٠٢٢ بواسطة Adab (نقاش | مساهمات) (اضافة تصنيف)
(فرق) → مراجعة أقدم | المراجعة الحالية (فرق) | مراجعة أحدث ← (فرق)
اذهب إلى:تصفح، ابحث

أبيات قصيدة أتدري ما بقلبك من جراح لـ ناصيف اليازجي

اقتباس من قصيدة أتدري ما بقلبك من جراح لـ ناصيف اليازجي

أتَدري ما بقلبِكَ من جِراحِ

فَتاةٌ طَرْفُها شاكي السِّلاحِ

تُدِيرُ على النُّدامَى مُقلتاها

كُؤُوسَ مَنيَّةٍ وكُؤُوسَ راحِ

مُهفهَفةُ القَوامِ رَنَتْ بعينٍ

ذكرتُ بها الأسِنَّةَ في الرِّماحِ

تَسُلُّ اللَحظَ من جَفْنٍ مَريضٍ

كما تَفتَرُّ عن دُرَرٍ صِحاحِ

وَقَفْتُ برَبعها فبَكيتُ حتّى

تَباكَتْ وُرْقُهُ بعدَ النَّواحِ

وسَمْتُ الأرضَ دَمعاً إثرَ دَمعٍ

فبعضٌ كاتبٌ والبعضُ ماحِ

لقد عَبِثَتْ بنا أيْدي اللَيالي

فراحَ القومُ أدراجَ الرِّياحِ

تَبطَّنَ كلَّ وادٍ كلُّ نادٍ

تَطيرُ به المَطِيُّ بلا جَناحِ

قَصَدنا مَنزِلَ الشَّهباءِ ليلاً

وقد سالت بنا خِلَلُ البِطاحِ

فأغنتَنا النَسائمُ عن دَليلٍ

ونيرانُ الخليلِ عن الصَّباحِ

إذا زرتَ الوزير على صلاحٍ

فقل للركبِ حيَّ على الفلاحِ

وقُلْ للدَّهرِ مالَكَ من سبيلٍ

علينا في الغُدُوِّ وفي الرَّواحِ

هو الظِلُّ الظَليلُ بأرضِ قومٍ

وقاهُمْ حَرَّ هاجرةِ الضَّواحي

جَرَتْ سُودُ اليَراع براحتَيهِ

فإنْ قَصُرَتْ جَرَت بيضُ الصِّفاحِ

أقامَ الرُعبَ في الأكبادِ حتَّى

أحاطَ بكلِّ نفسٍ كالوِشاحِ

فأيقَظَ كلَّ جَفنٍ فيهِ غُمضٌ

ونَبَّهَ كلَّ قَلبٍ غيرِ صاحِ

هُمامٌ قد تَصَّدرَ في مَقامٍ

يَبينُ الجِدُّ فيه من المُزاحِ

قَضَى حَقَّ الوزارةِ فاقتضاها

بحُكم العَدلِ والحَقّ الصُراحِ

سليمُ القلبِ ذو عرضٍ مَصُونٍ

كريمُ النَّفسِ ذو مالٍ مُباحِ

لهَيبَتِهِ شكائمُ في الرَّعايا

تَرُدُّ الجامِحينَ عن الجِماحِ

أتى كالغيثِ تَرْوَى كلُّ أرضٍ

بهِ بينَ اغتباقٍ واصطباحِ

فصفَّقَتِ الغُصونُ لهُ ابتِهاجاً

وأصبَحَ باسماً ثَغرُ الأقاحي

عَرَفنا حمدَهُ في القلبِ لكن

عجَزَنا في اللِسان عنِ امتِداحِ

فلَيسَ على عُلاهُ منِ انحطاطٍ

بذاكَ ولا علينا من جُناحِ

أيا مَنْ أفعَمَ الحُسَّادُ ذُلاً

وأفحَمَ كلَّ مُعترِضٍ ولاحِ

لقد وافاكَ نصرُ اللهِ فَوْراً

يُبشِّرُ بالمسَرَّةِ والنَجاحِ

فكُنْ باللهِ مُعتصِماً رشيداً

مهيبَ السُّخطِ مأمولَ السَّماحِ

شرح ومعاني كلمات قصيدة أتدري ما بقلبك من جراح

قصيدة أتدري ما بقلبك من جراح لـ ناصيف اليازجي وعدد أبياتها سبعة و عشرون.

عن ناصيف اليازجي

ناصيف بن عبد الله بن ناصيف بن جنبلاط. شاعر من كبار الأدباء في عصره، أصله من حمص (سورية) ومولده في كفر شيما بلبنان ووفاته ببيروت. استخدمه الأمير بشير الشهابي في أعماله الكتابية نحو 12سنة، انقطع بعدها للتأليف والتدريس في بعض مدارس بيروت وتوفي بها. له كتب منها: (مجمع البحرين -ط) مقامات، (فصل الخطاب -ط) في قواعد اللغة العربية، و (الجوهر الفرد -ط) في فن الصرف وغيرها. وله، ثلاثة دواوين شعرية سماها (النبذة الأولى -ط) و (نفحة الريحان -ط) و (ثالث القمرين -ط) .[١]

تعريف ناصيف اليازجي في ويكيبيديا

ناصيف بن عبد الله بن ناصيف بن جنبلاط بن سعد اليازجي (25 مارس 1800 - 8 فبراير 1871)، أديب وشاعر لبناني ولد في قرية كفر شيما، من قرى الساحل اللبناني في 25 آذار سنة 1800 م في أسرة اليازجي التي نبغ كثير من أفرادها في الفكر والأدب، وأصله من حمص. لعب دوراً كبيراً في إعادة استخدام اللغة الفصحى بين العرب في القرن التاسع عشر، عمل لدى الأسرة الشهابية كاتباً وشارك في أول ترجمة الإنجيل والعهد القديم إلى العربية في العصر الحديث. درّس في بيروت.[٢]

  1. معجم الشعراء العرب
  2. ناصيف اليازجي - ويكيبيديا

شارك هذه الصفحة:

تابع موسوعة الأدب العربي على شبكات التواصل الإجتماعي